تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
                                                                                                  تسجيل الدخول English
 
 
 
 
 
                                                 
 
محفوظات الإصداراتمحفوظات الإصدارات

العنوان

هلسه : المقاول الاردني قادر على المشاركة في اعادة الاعمار

الخبر

الاشغال و المقاولين  يؤكدان على ضرورة التعاون مع كافة الدول في تحفيز ونمو قطاع الانشاءات 

 

أكد وزير الأشغال والإسكان العامة المهندس سامي هلسه أن قطاع الانشاءات في الأردن من اهم القطاعات في الأردن لما لها دور اقتصادي واستمثاري ناجح،مشيرا بأن الحكومة اعتمدت خلال خطة نمو الاقتصادي الأردني لعام 2018 -2020 على العمل لهذا القطاع ضمن الخطة وتوظيف أفضل معايير الممارسات الدولية الجديدة وتعزيز العلاقة التشاركية بين مستثمري القطاع للنهوض به والوصول إلى العالمية.

جاء ذلك خلال مؤتمر استراتيجيات التعاون بين النقابات والاتحادات العربية للمقاولات، التي عقدته نقابة مقاولي الانشاءات الأردنية برعاية وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسه وبالتعاون مع اتحاد مقاولين العرب.

وبين م.هلسه أن الحكومة تعمل من خلال وزارة الأشغال والاسكان العامة بجعل هذا القطاع قادر على المنافسة في ظل الائتلافات العالمية بحيث يكون المستثمر والمقاول الأردني قادر على المشاركة الفاعلة في أعمال الإعمار،وأن يكون هنالك تعاون عربي وانعكاسات على الاستثمارات العربية لتطبيق السياسات العامة لخطة تحفيز الاقتصادات العربية.

وأشاد م.هلسه بالانجازات التي تمت من خلال نقابة مقاولي الانشاءات الأردنية ونقابات اتحاد العربية وكافة العاملين على الانتاجات في كافة المجالات والتي كان لها دور ايجابي بتوفير فرص العمل للمواطنين في كافة المجالات والحرص على نوعية وجودة المنتج الانشائي مما أعطى المسعة العطرة لهذا القطاع، وجعله قادر على المنافسة على المستوى الاقليمي والعالمي.

نقيب نقابة مقاولي الانشاءات الأردنيين المهندس أحمد اليعقوب بين أن النقابة تسعى لتكون رائدة في تنظيم قطاع الانشاءات ومركزا فاعلا ومتميزا لبناء استراتيجيات العمل العربي المشترك والعمل على تصدير المقاولات عربيا ودوليا ملتزمين بالجودة والتطوير المستمر.،فالنقابة كانت محركا على الدوام للتميز والنظر إلى المستقبل بثبات.

وأكد م.اليعقوب أن النقابة وعبر السنوات السابقة بدأ التفكير لها بشكل جدي للعمل على تطوير استراتيجيات العمل في قطاع المقاولات وتشجيع تصدير الخدمات الانشائية الأردنية للخارج، لأن النقابة تسعى إلى تكوين جسم مقاولات عربي موحد لخدمة الوطن العربي،مؤكدا بان المقاولون العرب والأردنيين يمتلكون إمكانيات فنية وخبرات طويلة تم اكتسابها نتيجة تنفيذ مشاريع كبرى ولديهم المعدات والأدوات التي تمكنهم من تنفيذ المشاريع الضخمة سواء منفردين أو بالإئتلاف أو المشاركة.

ونوه م.العيقوب على ضرورة العمل بجد واجتهاد لبناء استراتيجيات تعاون مشترك من خلال العمل على توحيد المرجعيات المعنية بتصدير المقاولات ومشاركة ممثلي النقابات والاتحادات العربية في اللجان الخاصة بالتخطيط والاقتصاد، وتفعيل دور وحدة تصدير المقاولات في كل نقابة واتحاد عربي وذلك من خلال التعاون مع الجهات الرسمية في الأقطار العربية وبالتنسيق مع اتحاد المقاولين العرب.

كما وأشار على ضرورة لناء اتفاقيات ثنائية ما بين الأشقاء في الاتحادات والنقابات العربية للسماح بعبور شركات المقاولات إلى الدول المستهدفة، والعمل على منح المقاول العربي ضمانات من البنوك المحلية لتسهيل المنافسة في العطاءات واعفاء الأرباح الناتجة عن تنفيذ المشاريع من ضريبة الدخل،وإنشاء مؤسسة عربية تضمن حقوق المقاولة المصدر على غرار المؤسسات العالمية.

ومن جانبه أشاد رئيس اتحاد المقاولين العرب فهد الحمادي بالمؤتمر واللقاء التي استضافته نقابة مقاولي الانشاءات الأردنيين فهو فرصة جيدة لتبادل الآراء والمقترحات واستعراض الفرص الممكنة بي شركات المقاولات في دول الأعضاء،الأمر الذي يسهم في تعزيز صناعة الانشاءات والتعمير في الوطن العربي من تطورا كبيرا وخبرات عالية تجعلها محل الثقة لدى صانع القرار التنموي في البلاد العربية وجديرة في تنفيذ أكبر المشاريع الانشائية.

وبين الحمادي ان مجلس ادارة اتحاد مقاولين العرب قام بتوفير فائض في الاتحاد يقارب المليون جنيه مصري، واستطاع على تقديم أكثر من ثمان دراسات علمية وأكثر من 32 تقرير احصائي، عمل على توحيد غالبية المقاولين في الوطن العربي على مطالب واحدة وتحديد مشاكلهم، ودعم صناعة الانشاءات والتعمير في الوطن العربي والتواصل مع القطاعات المختلفة في الدول العربية من خلال ابرام الاتفاقيات التي تهدف في صالح المقاول العربي.

رئيس جمعية المستثمرين في قطاع الاسكان المهندس زهير العمري أكد على أهمية قطاع المقاولات في التنمية والذي بدون لا تسير عجلة التطور والنماء، فهو الذي يبني ويشيد ويوفر فرص عمل ويفتح افاقا كبيرة للتطور وإزدهار العشرات من القطاعات الاقتصادية الأخرى،لافتا بأن هذا القطاع دعو للمساهمة في عملية إعمار الدول العربية التي خلفت فيها الاضطرابات والفتن دمارا وخرابا يتطلب من الجميع من تضافر الجهود وتوحيدها لإعادة الإعمار.

وأكد على تحفيز وتشجيع قطاعات الانشاءات من خلال إزالة العقبات والعراقيل التي تحول دون ذلك،والعمل على ضمان تسهيل عملية إدخال وإخراج المعدات وآليات العمل وتوفير كل ما شانه تسهيل مهمة هذه الجهات لتولي مهمة إعادة الإعمار بكل كفاءة واقتدار.

وتم في نهاية الحفل توزيع الدروع للمدعوين والمشاركين في المؤتمر.

مرفقات

نوع المحتوى: العنصر
الإصدار:‏ 1.0
تم إنشاء في 26/04/2018 09:59 ص بواسطة حساب النظام
تم إجراء آخر تعديل في 26/04/2018 09:59 ص بواسطة حساب النظام
 
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
   
 
                             
 
                                                     
:

الاخبار: هلسه : المقاول الاردني قادر على المشاركة في اعادة الاعمار

تعليمات (نافذة جديدة)